الخميس، 21 أكتوبر، 2010

سندريلتى !.


//

أطلًت قبل أن تدقً اجراس الساعةِ لمنتصف الليل . . .


أقبلت بفستانها الأبيض المتلألئى . . .


كانت عروسٌ بدون طرحه . . .

............... أميرتاً من غير تاج


كانت لحظات


و بدأ الحفل يتغيًر . . . و بدأت أوكسترا كونيه بعزفِ لحن الخلود


أيهما أجمل !.


تغيرت وجوهِ الناس . . .~ في لحظات ~


ف/ أخذنى قلبى المثقل بالاحزان إليها


اميرتى . . .


قد كنتُ قاب قوسين من الرحيل . . . أو أدنى من ذلك!؟


و لكن شيئاً ما منعنى !.



انه إحساس العاشق بقرب اللقاء ؟!.


ذهبتُ إليها !.



آه ما كلٌ هذا الخوف الذي يعترينى . . .


إنها هي . . . نعم هي

أميرتى



لابد لذلك الإحساس أن يصدق مرتاً . . .


~ سيدتى ~


أنتى من كنتُ احلم بها . .

............ أنتى من اخذ كلٌ تفكيرى


أتشتمين رائحة النسيم !.

،،

هي قالت /

كأنى رأيتك . . . و لكن لا أعرف أين !؟

نعم وانا رأيتكِ بأحلامى


إن حلمى قد تحقق . . .

............ عشتُ معها أجمل لحظات


كانت لحظات


و بدأت اجراس الساعةِ بالنذير


رحلت و أعطتنى منديلها . . .

قالت / سأراك لأسترده !.


ياااا لقلبى من بشير الحب

قد جاءك من الهوى ما تهوى


إنها اميرتى



//


هناك تعليقان (2):

صفحات مُلطخّة بحروفي يقول...

على أملِ اللقاءِ دوماً نعيشْ ،
-
احساسٌ صادقْ ، وحُروف نقيّة ..

منصور الفرج يقول...

سلم الحضور و صاحبته .

،

أهلاً بكِ هنا ^_^