الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

خ ـــــيال الــــــظِل .



إبتهال ]

~ الليل ~
......... مِغْناطيسُ الذكريات ~
كأن النجوم راوياتٍ للقلوب الحيارى ...
مُؤنساتِ وحدة هائمٍ لا يفقه ترتيلا ...
توشوش في أذنيه همهمةُ نور خافت ...
و يكتنف قلبه شعورٌ بالعزيمه !.
للأعلى ... للأعلى

~ فـ /تسلًق سلالم الرؤيا على أنغامِ النور
و ودًع الشرفات المنسيه بهسيس حديثها
ناسياً حميم وداعِ أنثى أتعبهُ صمتُها ...
و طاوياً تحت جناحيه بقايا عتاب , بقايا غياب
و بقايا من احاديث الصباح !.
ناشراً على مُدٌ المدى هواجسه و مخلفات أحلامه
تاركاً للعتمةِ أن تقوده ... و للوشوشةَ أن تنبهه
كنتُ هنـــــاك .... كنتُ أنــــــا


’’




[ ما قبل الوًمَيِضُِ ]

،،

قالت لي الحنُونْ معاتبه :
( أوما تدري أن الحماقة ترهقُ صاحبها )

فقلت متبرماً :
انني أزيدُ من حسناتكم بحماقاتي , أفلا |تشكرون|

،

و ودعتها مسافراً ... أو مهاجراً ,
بكت هي بحرقة ... و ما أدركتُ أنا معنى الحنين



//




خــــيال ]

،،

( إنني /أتمنى/
أن أصعد إلى القمر ماشياً )







ومــــــــــيض ]

،

~ أجمل المشاوير تلك التي تأتي بلا ترتيب ~
و كهذا المشوار أتاني الحنين ...
مربك , مبعثر , مبهمه تفاصيله ...
~ لكنه جميل ~
جميل كوميض نجم في عتمة فضاء ...
فما أدركت له معنى
و عزً علي التفسير !.



//




[ ظِــــــــــلْ ]

،

و سايرني الظِلٌ قانعاً مبتسم ... يطول و يتهادى
و معه كنتُ أنا أطول و أتهادى ...
و شرعنا بنشوة الفجر نرقص بلا موسيقى ...
فأمالني و سكب في أذني عذوبته : نبهتك !.
و أملته ناضحاً نشوتي : قدتني




\\




[ يقظه ]

... أتُراني كبُرت ؟
كنتُ لحظة الفراق لا أبكي ...
إذاً مالي كلما تذكرتُ دمعة الحنون بكيت ...
... أتُراني ضعفت ؟
و أدركتُ مع العُمر معنى الحنين ...

نعم /
و هل حنً إبنُ درويش لخبز أمه
قبل الأربعين ...