الجمعة، 1 يونيو 2018

الله بالخير

و ليش اجي بعد كل هالسنين , يا الله كيف مرت 
يمكن فضول ويمكن فراغ .... و يمكن حنين
هذا الاسم علقني بسحره اعوام اكثر من اللي طاف و اللي جاي 

*  حنين *

ولكن عالم التدوين هو هيروين الكاتب اللي ماخطى خطوة تجاه المطبعة وماخذى قرار النشر

احتاج وقت اعيد فيه تدريب اصابعي على الكيبورد و اعادة حفظ اماكن الاحرف بعدما انستنا شاشات التلفونات كل شي حلو مر بحياتنا .
اليوم قررت انسى التلفون وارجع لمدونتي العزيزه . يمكن يكون قرار لحظي بسبب ماعرفه 
ويمكن يكون اشتياق لاشخاص ضاعت خطاويهم مني بزحمة الدنيا الفاضية .
بس هو شعور الكتابة الحره اللي تسمح فيه المدونات ما يتعوض 
في رمضان 2010 كانت بداية و في رمضان 2018 كانت عوده 
 رمضان كريم


ليست هناك تعليقات: