السبت، 7 مايو، 2011

ورود الغابةُ الداميةِ /8


 
~ و أثقل ذاكرتي يومآ بتذكر تفاصيل تلك الملامح  ~
ولم أعْرِ شغبي الطفولي إلا مقص اقتطع ..
زاوية افترشتها في ذات صورة..
حدثني الزمن الهارب بأن لاعودة لقسمات تلك 
اللحظة الباهتة ..
تقدم بي الوقت بعقارب لم تزل تلدغني حذرآ..

وطفل اخترق اصبعي مساحتة لفراغ..
نعم هي الايام أجابتني بصورة !!
انا من قصصت بغبائي صورة جمعتنا بسذاجة طفلة..
كانت تلك الصورة نذير ويلات لخطى تتقدم للهاوية..
بحثت عني في تلك الصورة المتآآآكلة طويلا..
ولم ارى غير طرف فستانها الزهري..
قصصت الماضي والحاضر بمقصي الصغير..
وظلت الصورة كما هي إلا اني لم أجدني..!!
آآآثمة بذنب طفلة مجنونة تعبث بكل ماترى..
كان لذلك الفراغ بتلك الصورة إجابة شافية لإستفهامتي..
كان لثقب اللذي احدثتة بمقصي مصير معد سلفآ بأن (( لا لقاء ))..
أعتذر لتلك اللحظة الصادقة..
اعتذر لأذن لن تصغي ولن تعي أحتراقي ندمآآآآ..
اعتذر لما كان ..ومايكون ..
اعتذر لما علمتة ومالم اعلمة..
اعتذر لصورة امتدت لعمق الروح وانتزعت وجودي..
اعتذر لجوف ينفطر ألمآ على أستبدال الزمرد بالحجر..
اعتذر للغشاوة التي حالت بيني وبين البياض..
اعتذر من ذاتي الخرقاء التي اضاعت نصفها ..


/


\


/

\


/




لذات الشرفات المفتوحه

على بحر الشمال . . .

لذات النسيمٌ الذى يتخلل الجسدبكل مساماته .. .

لكلمةٍ / لهمسةٍ / لبسمةٍ 

كانت بروحى تسكن 

هناك 4 تعليقات:

ساسو يقول...

بسم الله ماشاء الله
مدونتك كتير جميله ورقيقه
وحروفك تشع نور
بالتوفيق دايما

تقبل مروري

ريــــمــــاس يقول...

كانت صورة تجمعنا ذات حلم كنت أختال فيها كـ طفلة مشاغبة وحيناً هادئه كنت أراك بجانبي في نفس الصورة لكن الحلم انطفئ والأمنية ماتت وقص الزمن طريقه بينك وبيني وأختفت ملامحك في صورتي منا منا أستخدم المقص ؟
ومنا منا وقف مع الزمن ؟
ومن منا تعثر ولم يقف حتى الآن ؟
لازلت أعض أصابعي ندم ولازلت أبحث عنك في صورة بهتت ولم تبهت وغابت ولازالت فلك أن تجيبني هل ماجمع بيننا صور ؟!"
؛؛
؛
مساء الغاردينيا منصور
سبحان من منحك الحرف بكل أشكاله وبكل ألوانه وبكل تفاصيله الظاهرة والمبهمة أتعلم أنني أقرأك ولا أقرأ وأبحر في حرفك ولا اجد لي شاطئ لأرسو عليه فلك أنت تخيل كيف هو حرفي حين أكون هنا "
؛؛
؛
عذراً إن وجدتني في أحيان كثيرة أخرج بمنحى أخر عن نصك فـ أحياناً أسقط بين سطوره وأحياناً يخرجني بتأويلات أخرى في كل الحالات لستُ سوى قطرة في بحر إبداعك "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

عازفة الالحان يقول...

لَم يغبْ الفِجر
إلآ حينْ أهدآكء قلماً تَكتب بِه
فـ تًمتُعنآ بالقرآءة هُنآ

ونتوآجَد بينْ ثنآيآ حَرفِك
ولا نَشعر بِالوقتْ

خاتون يقول...

السلام عليكم...


بحثت عني في تلك الصورة المتآآآكلة طويلا..
ولم ارى غير طرف فستانها الزهري..
قصصت الماضي والحاضر بمقصي الصغير..
وظلت الصورة كما هي إلا اني لم أجدني..!!


لون وصوت واحساس وقصة وابداع حقيقي

موفق ^_^